Blog

الموسيقى علاج للتوحد المصدر: الأهرام اليومى

وداعا للأدوية. فالموسيقى لم تعد غذاء للروح فقط. بل علاج للبدن ايضا. هذا ما يؤكده الدكتور إيهاب عاطف – أستاذ الموسيقى المساعد بكلية التربية النوعية – جامعة الزقازيق. قائلا: إن الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد لديهم استجابة هائلة للموسيقى عامة. والموسيقى الخفيفة على وجه الخصوص. ويجدون فيها كل المتعة والسرور. فالعلاج باستخدام الموسيقى يعمل على تشجيع الطفل كى يتحدث ويستخدم اللغة بمفرداتها المختلفة. مما يساعده على التواصل اللفظى. فهو وسيلة فعَّالة لتنمية المهارات اللغوية لأطفال التوحد والحد من عزلتهم الاجتماعية. وتشجيعهم على المشاركة فى المواقف المختلفة. وجلسات العلاج بالموسيقى تعتمد على العزف. حيث يتم تدريب الطفل على القيام بالعزف على آلة الريكورد كإحدى آلات النفخ وتقليد التمرينات الحركية الشفوية المتنوعة لتقوية الوعى بالشفتين واللسان والفكين والأسنان. واستخدامها بشكل وظيفى. وأغلب هذه التمرينات من نوع الارتجال الحر وتعتمد على الشرح والتكرار والتدريب اليدوى.
ويؤكد الدكتور ايهاب عاطف. أن العلاج بالموسيقى له دور اساسى فى تعليم أطفال التوحد القدرة على التعبير عن النفس باستخدام الكلمات المنغمة وعلى النطق الصحيح عن طريق الغناء.

اترك تعليقاً