مقالاتدراسة الوالدين للموسيقي ..تزيد من فرص اكتشاف أبنائهم الموهوبين

أثبتت دراسة حديثة أجراها الدكتور إيهاب عاطف عزت الأستاذ المساعد بكلية التربية الموسيقية جامعة الزقازيق أن فرص اكتشاف الأطفال الموهوبين موسيقيا تزداد بنسبة‏95 %‏ في حالة إذا كان الوالدان دارسين للموسيقي‏.

فالمنزل هو المدرسة الأولي في حياة الطفل, وحتي ينشأ الطفل ولديه وعي جيد وتذوق حساس لجمال الموسيقي, يجب أن تكون البيئة المنزلية مناسبة لهذا الوعي والتذوق, ويقول الدكتور إيهاب عاطف إن الأسرة المصرية تحتاج تأصيل بعض المفاهيم الموسيقية بصفة عامة والموسيقي العربية بصفة خاصة لتستطيع اكتشاف ابنائها الموهوبين ورعايتهم وتنمية مواهبهم, لذلك يجب أن تتوافر في هذه الأسرة مواهب وقدرات طفلها الموهوب وتنميتها ورعايتها, وفي دراسة لتعليم مبادئ الموسيقي العربية للأسرة المصرية تم استطلاع رأي بعض أسر الأطفال الموهوبين( الأب والأم) للتعرف علي المشكلات التي تواجههم في رعاية أطفالهم الموهوبين, وأسفرت نتائج التجربة الاستطلاعية عن تحديد أكثر الصعوبات التي تواجههم وهي عدم إلمام الوالدين بمبادئ وأساسيات الموسيقي العربية وعدم إمكان التواصل مع أطفالهم الموهوبين موسيقيا بالقدر الكافي, بالإضافة إلي انخفاض الحد الأدني من الثقافة الموسيقية لدي الأسرة المصرية.
ويضيف الدكتور إيهاب طلعت أن التربية المبكرة تترك بصماتها علي الطفل خلال السنوات الأولي من عمره, وعلي شخصيته وسلوكياته في المستقبل, لذلك فإن الاهتمام بالطفل الموهوب يحتاج رعاية خاصة في تلك الفترة الحرجة من عمره, خاصة من الأسرة باعتبارها البيئة الطبيعية التي يمارس فيها الطفل حياته.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Locationالعنوان
كلية التربية النوعية ، طريق كفر الحصر ، كفر الحصر ، الزقازيق ، الشرقية.
الزقازيق الشرقية
GET IN TOUCHتواصل معنا
تواصل معنا على جميع منصات التواصل الأجتماعى

Designed by Eng.Peter Atef – 01221531569. All rights reserved.